ٌIRaqسياسية

هااام .. الصدر زعيما على الجميع

مقتدى

كان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد حظي باهتمام كبير من قبل الجماهير والشارع العراقي وكانت الملايين تنصاع لاوامره واشارته وظن الجميع به خيرا بأنه خير لهذا البلد وانه ابن هذا البلد ولكن المواقف في الاونة الاخيرة بدأت تتبدل وفقا لاهواء السياسة والتيارات السياسية فاصبح السيد الصدر يرى نفسه ابا وجامعا للفصاائل العراقية وابا روحيا للمقاومة .
ويرى محللون وخبراء سياسيون هذا المنطق والمبدا من الصدر ولكن السؤال كيف يُمكن أن يتعامل قادة الفصاائل مع فكرة زعامة الصدر؟

لا يُنكر زعماء الفصائل أنهم واجهوا ضرربة مفاجئة -على مستوى التنظييم والقياادة على الأقل- بغياب شخصيتين بوزن سليملااني والمهندس في لحظة واحدة، ولا يبدو سراً أن تلك الفصاائل رغم اتفاقها على العموميات في ما يتعلق باتباع أوامر “ولي الأمر الفقيه” علي خامنئي، ومناهضة الولايات المتحدة، فإنها أيضاً تعاني من “اختلافات تنظييمية” على الأقل.

اقرا المزيد  خسروا الرهان مليونية الجنوب اليوم

وهو ما قد يفسر تعدد زعاامات الفصاائل في العراق على عكس التجارب المشابهة مثل اليمن التي يتزعم فيها عبدالملك الفصيل المقااوم في البلاد، أو التجربة اللبنانية التي يكاد حزب الله أن ينفرد فيها مع مشاركة طفيفة لحركة أمل، فضلاً عن قطاع غزة الذي تتقاسم فيه القرار فصائل معدودة للغاية تحت مظلة حركة حمااس.

لذا، يبدو وفقاً لهذه القراءة، أن تحلّق قادة الفصاائل حول الصدر، قد لا يأتي ضمن رغبة الأخير لتزعّم المشهد، قدر رغبة زعمااء الفصاائل بالحصول على خيمة تجمع الشتات، لكنه يبقى بالنسبة لكثيرين ربيعاً مؤقتاً أو هشاً في العلاقة بين الطرفين (الفصاائل والصدر)، وذلك نظراً للخلاف الجذري والآيديولوجي بين الطرفين والذي ظهر في عدة وقائع خلال السنوات الماضية.

وفي الناحية الاخرى يُراقب زعيــم حركة حزب الله حسن نصر الله الصعود المُتنامي لنجم الصدر في أوساط المقااومة، أو على الأقل صعود خطابه، وبينما حظي نصر الله بشعبية عالية في الأوساط القومية العربية، تعرضت صورته إلى تصدعات متلاحقة بعد الاشتراك في ألاحداث السورية إلى جانب النظام.

اقرا المزيد  هام حقوق الإنسان في بيان غااضب

ونرى اليوم عندما دعا السيد الصدر الى مليونية في الشارع العراقي لانهاء التواجد الامريكي لم ينتظر قاادة الفصاائل الا دقائق معدودة حتى اصدروا بيانات تأييد ومشاركة وفي مقدمتهم العاامري والخززعلي وغيرهم وهذا يؤكد كلامنا ان الصدر هو رجل المرحلة المقبلة بالنسبة لهذه الفصاائل ولكن لفترة محددة وسيحدث كما حدث سابقا اما انهاءه واما الانقلاااب عليه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق