ٌIRaqسياسية

سائرون لرئيس الجمهورية .. كن مع الشعب وإلا

سائرون

وجه النائب عن كتلة سائرون صباح الساعدي، رسالة الى رئيس الجمهورية برهم صالح، فيما حمله مسؤولية قرار تكليف مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء من اختيار الشعب وليس تدويرا وقال الساعدي في رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية برهم صالح ان “العراق يمر بمنعطف تاريخي من حياته السياسية والاجتماعية والأمنية والاقتصادية وبعد شهرين ونصف من التظاهرات والاعتصامات التي عمت احدى عشرة محافظة من محافظاته بحركة ثورية لم يسبق لها نظير قادها الشباب العراقي الغيور على وطنه والتحق بهم وطن بأكمله وشعب بمختلف مكوناته ونخبه وكفاءته واتحاداته ونقاباته وجمعياته في ( كرنفال وطني ) لم يشهده العراق سابقًا في تاريخه الحديث، لتكون الحركة الاحتجاجية الطلابية الواعية في الجامعات العراقية المختلفة اضافة نوعية للثورة الشعبية السلمية المطالبة بالتغيير والإصلاح وتزيد من اصرار وعزيمة المتظاهرين والمعتصمين ولتصبح الانتفاضة الشعبية اوسع واشمل بشكل لا نظير له”.

واضاف انه خلال هذه الفترة قدمت الثورة الشعبية السلمية ( الدماااء الزاكية الطاهرة ) في معركة تاريخية كان سلاااح المنتفضين فيها هو صوتهم الهادر الذي يطالب باستعادة وطنهم المسلوب والذي حاول الاجندات الداخلية والخارجية تغييبه وطمس هوية شعبه عبر سنوات ( محنة الفساد والفشل ) التي قادتها طبقة سياسية على مدى ستة عشر عاما ”
موضحا ان التظاهرات والاعتصامات السلمية نجحت بفضل شجاعتها وصمودها وسلميتها ( في الأغلب ) على فرض ( إرادة الوطن ) على إرادة القمع والقتللل الحكومي بيد خفافيش الليل ومصااصي دماااء الشعب وأمواله ( نجحت التظاهرات ) في إسقاط حكومة القمع التي يرأسها عادل عبد المهدي وتفرض ارادتها على القوى السياسية في اجراء الإصلاحات الجذرية في منظومة للانتخابات تمهيدًا لإجراء ( انتخابات مبكرة ) لتغيير حقبة الفساد والفشل ورجالاتها

اقرا المزيد  نائب عن الفتح: لا اؤمن بشيء اسمه تحالف البناء لهذه الاسباب شكل

لافتا الى ان “اليوم يقع على عاتقكم الانحياز والوقوف مع شعبكم ووطنكم في ( معرركة المصير ) وان لا تكلفوا اي شخصية تتقدم بها القوى السياسية التي انتفض الشعب ضد فسادها وفشلها وضد وجودها في ادارة البلد

وشدد ان رئيس الحكومة القادم يجب ان يكون نتاج الحراك الشعبي وليس نتاجًا للحراك السياسي الذي لن ينتج الا فشلًا جديدًا وفسادا اكثر

موضحا ان الفرصة التاريخية التي وضعت اليوم امامكم لا تتعلق بكم بل بمصير العراق ( وبتاريخية موقع رئاسة الجمهورية ) ليكون ممثلا للشعب والوطن وليس ممثلا للأحزاب التي تتربص انتهاز الفرص

وحمل الساعدي صالح مسؤولية تاريخية في الإبقاء على الامل في الاصلاح من عدمه ويكون قرار تكليف مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء من ( اختيار الشعب ) وليس ( تدويرا ) و ( اعادة للإنتاج ) لرجالات احزاب الفشل والفساد هو الحاسم في إمكانية اصلاح النظام وإلا فان النتائج ستكون وخيمة ولا يحمد عقباها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق