سياسية

هام عضو بائتلاف العبادي: لهذا السبب يفلت الوزراء والمسؤولون الفاسدون من المحاسبة.. الخلل ليس قضائياً

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

كشفت اليوم النائبة عن ائتلاف النصر، ندى شاكر، الأربعاء (11 كانون الأول 2019)، عن استغلال بعض المسؤولين حالة الفووضى التي يمر بها البلاد لتمرير مشاريع الفسااد وسررقة الأموال، مبينة ان هناك خللا في متابعة ملفات فسااد المسؤولين بعد استقالتهم او اقالتهم.

وقالت شاكر في حديث تابعته اليوم الثامن ، ان “البلد يمر في حالة من الفوضى بالتالي هناك صفقات فسااد بالسلطة التنفيذية مررت وستمرر لاحقا أيضا من اجل استغلال الوضع الحالي”.

وكشفت ان “المسؤول حال تقديم استقالته او اقالته تلغى الملفات التي اقيل على اثرها نتيجة الضغوط السياسية وتدخلات الكتل”، مشيرة الى ان “الخلل ليس في القضاء بل في الكتل السياسية وهو خفي غير ظاهر يتعلق بسلوكياتها الرافضة لمحاسبة المرتبطين بها”.

اقرا المزيد  حزب سياسي يطرد ثلاث نواب من الحزب لهذه الاسباب

وفي وقت سابق.. قال معهد واشنطن في تقرير تحليلي أن سياسيين عراقيين “فااسدين” يستخدمون بريطانيا وغيرها لحماية ثرواتهم وشراء ممتلكات والحصول على الرعاية الطبية وتعليم أولادهم، مشيراً الى أنه في الاونة الاخير ساد اعتقاد كبير بأن النائب عن صلاح الدين أحمد الجبوري “ابو مازن” الذي فُرضت عليه عققوبات أميركية زار لندن رغم العققوبات، الأمر الذي أثار غضب المسؤولين في البلدين، على حد تعبيره.

وقال كاتب التقرير مايكل نايتس إنه “في إطار عملية صقل تكتيكاتهم، على المسؤولين الأمريكيين التنسيق بفعالية أكبر مع حلفائهم قبل إصدار كل شريحة عققوبات، ولا سيما بريطانيا، فالعراقيون الفااسدون يستخدمون المملكة المتحدة أكثر من أي دولة غربية أخرى لحماية ثرواتهم وشراء ممتلكات وقصور والحصول على الرعاية الطبية وتعليم أولادهم، غير أن التدابير البريطانية والأمريكية بحق المخالفين العراقيين غير منسقة في الوقت الراهن”.

اقرا المزيد  قبل سفره مشادة بين برهم صالح وعبد المهدي والسبب فائق الشيخ

وأضاف، “فمثلًا وفي وقت سابق من فصل الخريف هذا، ساد اعتقاد كبير بأن أحمد الجبوري زار لندن رغم أنه خاضع للعقوبات بموجب قانون (ماغنتسكي)، وهي حادثة أغضضبت المسؤولين في البلدين”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق