سياسية

بالتفاصيل قيادي بالحكمة: اطراف داخلية تريد ’’نبش’’ قببر الحكيم لهذه الاسباب

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

حذذر اليوم القيادي في تيار الحكمة محمد الحسيني، الثلاثاء 03 كانون الأول 2019، من ’’هتك حرمة’’ مرقد محمد باقر الحكيم في محافظة النجف، مؤكدا ان ذلك سوف يكرر سيناريو الامامين العسكريين عام 2006.

وقال الحسيني، في حديث تابعته اليوم الثامن ان “ما يحدث في محافظة النجف هو امر مفتعل، باعتبار ان مرقد الحكيم في كل التظاهرات، وحتى في التظاهرات الاخيرة، يقدم الاكل والشرب والمأوى الى المتظاهرين، وحتى حماية المرقد لديهم علاقات طيبة وشخصية مع المتظاهرين، فما حدث هو امر مستغرب ان يأتي بعض المنددسين ويضرربون المرقد ومحاولة حررق المرقد ومحاولة نبش القببر”.

وأكد ان “هناك أطراف داخلية معينة ارادت ان تثير فتتنة من خلال استحداث حادثة على شكل حادثة قبة الامامين العسكريين في سامراء، التي اشعلت حررب اهلية في وقتها، وهذه الاطراف ارادت افتعال نفس الامر من اجل خلط الاوراق وحماية نفسها واشغال الشارع العراقي والعراق باقتتتال داخلي وفتتانة معينة، من أجل تناسي هؤلاء الفاااسدين”.

اقرا المزيد  أمريكا تعلق على حادثة السنك

وأضاف انه “لا سامح الله اذا تم الاعتداااء في مرقد الحكيم وتم هتك حرمة هذا المكان وهتك حررمة الشهداااء بهذا الشكل، فهذا الامر سيكون خطيير وسوف يكون بادرة الى هتك حرماات اخرى في النجف، والكل يعرف مدى قدسية ورمزية النجف ومدى خطووورة الموقف في النجف لو خرجت الامور عن السيطرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق