سياسية

تيار الحكمة نحن المعارضة الحقيقية في العراق واياد علاوي والنجف ضعفاء والسبب

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

وصف اليوم عضو المؤتمر العام في تيار الحكمة الوطني، أيسر الجادري، ‏الخميس‏، (21‏ تشرين الثاني‏ 2019)، أن بعض القوى السياسية رفضت التوقيع على وثيقة الالتزام التي خرجت من اجتماع القادة السياسيين في بيت زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، بـ”الضعيفة”، ولا تمتلك الإمكانيات السياسية لحل الازمة التي تمر بها البلاد.

وقال الجادري ، إن “انسحاب ائتلاف الوطنية الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي، وجبهة الإنقاذ والتنمية بزعامة أسامة النجيفي، دليل واضح على ضعف هذه الكتل وعدم امكانيتها بإيجاد حل مناسب للأزمة التي تمر بها البلاد”، مشيراً إلى أن “الأزمة الحالية تحولت من كونها تتلخص بحكومة عبدالمهدي، إلى مشاكل متراكمة يعاني منها النظام السياسي بشكل عام”.

اقرا المزيد  مصرف النهرين يعلن عن سلف وقوض جديدة بقيمة 150 مليون

وأضاف، أن “الحكيم وجد الوضع السياسي لا يتحمل الوقوف بموقف المتفرج لما يحدث في البلاد، الامر الذي دفعه للاجتماع مع القوى السياسية للخروج بحلول سريعة، تتناغم مع رؤية المرجعية الدينية التي طالبت بالإصلاح”، لافتا إلى أن “مهلة الـ45 يوما التي جاءت وفق الوثيقة هي بمثابة التزام اتخذته الكتل المجتمعة على نفسها لا على الحكومة، وفي حال فشلنا بتطبيقها خلال الفترة المحددة فأننا حكمنا على نهاية وجودنا السياسي”.

ولفت الجادرجي إلى أن “تيار الحكمة ما يزال يؤكد على موقفه المعارض للحكومة، وسيمضي بإستجواب وزير الصناعة في الـ23 من الشهر الجاري”.

وبشأن رفض الملاحظات التي أراد تحالف النصر ادراجها في الوثيقة، قال عضو المؤتمر العام في تيار الحكمة “رفضناها بسبب عدم إمكانية تطبيقها خلال الفترة المحددة”.

اقرا المزيد  حنان الفتلاوي تغرد

وكان زعيم ائتلاف الوطنية، اياد علاوي، جدد الثلاثاء (19 تشرين الثاني 2019)، تمسكه بخيار الانتخابات المبكرة، وتغيير مفوضية الانتخابات، مبينا أن الائتلاف لم يوقع على اي ورقة إصلاحية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق