ٌIRaqسياسية

بالتفاصيل .. خطة قاسم سليماني لانهاء المظاهرات ومن وافق عليها من السياسيين

قاسم

تواصل إيران تدخلها في الشأن العراقي بكل الطرق والسبل وتسعى إلى حماية نفسها في العراق في الدرجة الاولى والإبقاء على المنظومة الحاكمة التي يطالب الشعب برحيلها. وتمثل الاحتجاجات أكبر تحد للنظام السياسي العراقي المبني على المحاصصة منذ قيامه بعد الغزووو الأمريكي الذي أطاح بصدام حسين العام 2003.

واوضحت رويترز ان قاسم سليماني قدم مبادرة وخطة لانهاء المظاهرات في العراق وتبرز الخطة إبقاء رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في الحكم، لحين إجراء انتخابات جديدة العام المقبل، وستتيح الخطة لإيران وقتاً لإعادة التفكير في كيفية الحفاظ على نفوذها في العراق.
كما ستدفع السلطات بخطة إصلاح، لتهدئة الحشود بإجراء انتخابات جديدة تشرف عليها مفوضية، من المزمع أن تكون أكثر استقلالاً، وكذلك برلمان يعاد النظر في تركيبته ليكون أصغر وأكثر تمثيلًا للسكان.
وتحظى الاستراتيجية الآن بتأييد الأحزاب المدعومة من إيران والمؤيدة للحكومة، كما تحظى بتأييد السيد مقتدى الصدر الذي دأب على انتقاد إيران وطالب عبد المهدي بالاستقالة. كذلك، يؤيد الخطة أيضاً زعماء سياسيون من السنة والأكراد بينما يرفضها المتظاهرون في ساحات الاعتصام.
كما تشمل الإصلاحات الجديدة تخفيض الحد الأدنى لسن المرشحين وزيادة عدد مناطق التصويت وتخفيض عدد مقاعد البرلمان من 329 إلى 222 مقعداً. كذلك، سيحل تكنوقراط وقضاة محل المعينين بقرارات سياسية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق