سياسية

السيستاني يقلب الطاولة على الحكومة العراقية

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

فاقم هذه الايام الحديث الذي نقلته المبعوثة الأممية إلى العراق جينين بلاسخارت، عن المرجع الأعلى علي السيستاني خلال لقائهما في النجف، قلق الطبقة السياسية الحاكمة التي باتت تجد نفسها بين ضغط المرجعية، من جهة، والشارع الغاضب، من جهة أخرى، وفقا لتقرير نشر اليوم الأربعاء.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط، وتابعه “ اليوم الثامن ”، إن تحذذير السيستاني في لقائه مع بلاسخارت من “مسار آخر” في حال عدم تلبية مطالب المحتجين، استوقف “رئاسات العراق وقواه وزعاماته السياسية والحزبية. وأجّج التحذذير، في الوقت نفسه، الاحتجاجات، حيث وجد فيه المتظاهرون دعماً صريحاً لمطالبهم”.

ويرى التقرير أن موقف السيستاني أثار “حماس عموم المتظاهرين العراقيين، خصوصاً من طلبة الكليات والمدارس، ويبدو أنه دفعهم للعودة وبأعداد كبيرة إلى ساحات التظاهر في غالبية محافظات الوسط والجنوب، بعد تراجع نسبي لمشاركة هذه الفئة في الأيام الأخيرة”.

اقرا المزيد  عاجل صدور أمري قببض بحق ضابطين برتبة رائد ومقدم في الديوانية والسبب

وكانت بلاسخارت نقلت عن المرجع تأكيده أن “المتظاهرين لن يعودوا إلى منازلهم، قبل تحقيق جميع مطالبهم، وأن الرئاسات الثلاث إن لم يكونوا قادرين على تحقيق مطالب المتظاهرين، فلا بد من سلوك طريق آخر”؛ الأمر الذي فهم على نطاق واسع أنه دعوة صريحة من مرجعية النجف إلى المواطنين للاستمرار في المظااهرات والمطالب المحقة.

ويقول التقرير، إنه على رغم إعلانها التوقف عن الإضرااب العام هذا الأسبوع، عادت نقابة المعلمين العراقيين، لتدعو، أمس، إلى خروج مظااهرات موحدة في جميع المحافظات اليوم الأربعاء. وقالت النقابة في بيان إنها “تدعو إلى مظااهرة موحدة في جميع المحافظات لمنتسبيها من الملاكات التعليمية والتدريسية والزملاء المشرفين التربويين والاختصاصيين”، موضحة أن “المظااهرة ستنطلق من مقرات فروعها في المحافظات إلى ساحات التظاهر الساعة العاشرة صباح اليوم”، فيما شددت على أن “ترفع لافتات تتضمن مطالب الجماهير التي أقرها المجلس المركزي”.

اقرا المزيد  خلف يكشف دور الدول الاجنبية

وكانت نقابة المعلمين أعلنت إضرااباً عاماً عن الدوام، بدأ مطلع الشهر الحالي وانتهى في اليوم التاسع منه، تضامناً مع التظااهرات التي تشهدها بغداد وعدد من المحافظات. وأكد نقيب المعلمين العراقيين عباس كاظم السوداني أهمية التصريحات الأخيرة في إثارة حماس الكوادر التدريسية والطلبة في النزول بقوة إلى ساحات التظااهر. وقال السوداني إن “غالبية فروع النقابة في العراق طالبت بعد تصريحات المرجعية بالخروج بمظااهرات سلمية من دون الإضراار بسير العملية التربوية وانتظام الدوام في المدارس”.

ونقل التقرير عن السوداني القول إن “إيقاف قرار الإضراب العام جاء بقناعة تامة كي لا يتوقف الطلاب عن التعليم، لكن المظااهرات تؤيدها المرجعية الدينية”، مؤكدا تعرض النقابة إلى “ضغوطات كبيرة” بسبب موقفها المؤيد للتظاهرات من جهات لم يسمّها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق