رياضية

هام العراق قد يمنع من دخول كاس العالم بسبب المسؤولين

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

تلقى اليوم بشكل رسمي العراق رسالة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، ينذذر فيها بعققوبات قد تطال الكرة العراقية على خلفية الأزمة بين اتحاد كرة القدم ونجم المنتخب السابق عدنان درجال، والتي انتهت حتى الآن إلى سججن اثنين من كبار موظفي الاتحاد العراقي لكرة القدم في سابقة وصفت بـ “التاريخية”.

وفتحت الرسالة الباب أمام سلسلة جديدة من الاتهاامات المتبادلة بين طرفي الأمة، حيث يقول المساندون لموقف درجال، إن أعضاء الاتحاد هم من فتحوا الناار على الكرة العراقية، حين أرسلوا كتاباً إلى الاتحاد الدولي اتهمموا في الحكومة العرااقية بالتدخل في عمل الاتحاد، كإجراء لـ “حماية مصالحهم الشخصية”، لكن أطرافاً من الاتحاد ترد بأن الهدف من وراء الكتاب كان إبلاغ فيفا بتغيير توقيع أمين سر الاتحاد صباح رضا، ابعد صدور حكم بسججنه، حيث تولى المهمة طارق أحمد.

ونص كتاب الاتحاد الدولي لكرة القدم، على طلب نسخة من قرار المحكمة المدنية في العراق ضد موظفي الاتحاد، بالنسخة  العربية لـ “تقييم الموقف”، مع طلب آخر بإبلاغ الاتحاد بآخر المستجدات بشأن وضع القضايا المرفوعة أمام محكمة الكأس بشأن الأزمة.

كما اكد الاتحاد، على ضرورة فهم الحكومة العراقية أن “الاتحاد العراقي عضو في الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم، ولا يعتبر كياناً حكومياً، وبالنتيجة فإن قرارات الهيئات القضضائية في الاتحاد لا تعتبر وثائق حكومية”، وهو ما يعني أن المحكمة العراقية المدنية لم يكن لها أن تقضضي بمعقاقبة موظفي الاتحاد بتهممة التللاعب بمستندات رسمية!.

وأوضح الاتحاد الدولي بـ “شدة”، أن الاتحاد العراقي ملزم وفق قوانين الاتحاد الدولي بإدارة شؤونه بنفسه، دون أي تأثير لا مبرر له من أي طرف ثالث”، مع إبداء الاستعداد لـ “مناقشة الوضع الرااهن مع ممثلي الحكومة العراقية، على ان تأخذ الحكومة بالحسبان الموقوع المذكور للاتحاد العراقي لكرة القدم”.

بين الاتحاد أيضاً، أن “اعتبار الاتحاد العراقي كياناً حكومياً يعني تأثيراً لا مبرر له وتدخل في شؤون الاتحاد، ما يعني جذذب اهتمام مكتب الاتحاد الدولي لكرة القدم نحو عقوبات ضد العراق على مستوى كرة القدم، ومنها الإيقاف المحتمل لاتحاد الكرة”، فيما طلب من الاتحاد إيصال كتابه هذا إلى الحكومة العراقية بأقصى سرعة، مع إرسال نسخة القرار القضضائي وأي معلومات حول الأزمة إلى الاتحاد الدولي في موعد أقصاه 29 أيلول الجاري، أي بعد ثلاثة أيام.

كأس العالم في مهب الريح!

الكتاب أثار مخااوف كبيرة من عققوبات قد تعيد الكرة العراقية إلى المربع الأول، أي حرمان العراق من اللعب على أرضه، وإيقاف مشاركاته الرسمية في كافة البطولات بما فيها تصفيات كأس العالم، التي بدأها أسود الرافدين بتعثر امام البحرين.

وقال المتحدث باسم اتحاد الكرة العراقي حسين خرساان، إن “الكتاب يعني أن المباراة القادمة أمام هونغ كونغ في ملعب البصرة ربما ستلغى”، مبرراً مخاطبة الاتحاد الدولي بشأن الأزمة بـ “ضرورة إبلاغهم بتغيير توقيع أمين السر”.

تصريح خرسان جاء في حوار ضمن برنامج “أستوديو الجماهير” وتابعته اليوم الثامن ، نعيم  لاعب المنتخب الوطني السابق اعتبر الكتاب محاولة من أعضاء الاتحاد “حماية مصالحهم الشخصية على حساب مصالح البلاد الكبرى”، حيث رأى أن “الاتحاد وضع العراق في زاوية ضيقة عبر إدخال فيفا على خط الأزمة”.

قال نعيم خلال الحوار، إن “اعضاء الاتحاد كان يمكنهم الاستقالة لحل الأزمة مع الكابتن عدنان درجال”، فيما برر خرسان موقف الاتحاد بمحاولته “إيجاد حل لتخليص اثنين من كبار موظفيه بعد أن طالهم السججن، في سابقة تاريخية لم يشهدها الاتحاد منذ تأسيسه”.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق