امنيةسياسية

بالتفاصيل مخاوف من سقووط جنوب كركوك بيد التنظيم

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

رد اليوم القيادي في الحشد الشعبي بمحافظة كركوك عدنان الصميدعي، على تحذذيرات قوات البيشمركة الكردية من إمكانية “سققوط” عدد من مناطق المحافظة، بينها قضاء الحويجة، بيد تنظيم مجدداً، فيما اتهمها بـ “محاولة خلط الأوراق”.

وقال الصميدعي في حديث تابعته اليوم الثامن إن “قضاء الحويجة ومناطق جنوب كركوك تشهد استقراراً أمنياً لم تشهده منذ عام 2003، وبإمكان جميع المواطنين التجول فيها لساعاتٍ متأخرة، كما أن المنظمات الأجنبية تأتي إلى الحويجة منذ الصباح الباكر دون أن تسجل أية خرووقاتٍ أمنية”.

واعتبر الصميدعي “حديث البيشمركة والقيادات الكردية عن إمكانية انهياار وسقووط هذه المناطق بيد تنظيم ، محاولة لخلق ذريعة تتيح لتلك القوات العودة إلى كركوك مجدداً”.

اقرا المزيد  اول رد للحلبوسي على ما حدث يوم امس

وكشف ، أن “الحديث عن عودة التنظيم إلى جنوب كركوك عبارة عن كذب وتهويل ومحاولة لخلط الأوراق، فالتنظيم لن يعود مطلقاً إلى هناك، فضلا عن التعاون الكامل للمواطنين مع القوات الأمنية”، محذراً من أن “هذه التصريحات ليست من مصلحة كركوك التي تتمتع بأمن واستقرار كبيرين ويضاهي جميع المدن العراقية”.

واستدرك القيادي في الحشد الشعبي قائلا: “هنالك مجموعة خلايا إرهابية في أطراف قضاء الدبس وفي جبال حمرين، لكنها ليست بهذا الحجوم من التهويل الذي تحدثت عنه وسائل الإعلام”.

وكان قائد قوات البيشمركة في محور جنوب كركوك نوري حمه علي قد قال مؤخرا، إن “تنظيم بدأ يستعيد قوته وتنظيمه في مناطق جنوب كركوك (الحويجة، داقوق، الدبس، الرياض، الرشاد) ويتحرك فيها بسهولة”، محذذرا من “سقووط “هذه المناطق بيد التنظيم “مالم تأخذ القوات الأمنية الموضوع على محمل الجد، وتتحرك القوات الأمنية لضرب تجمعاته” التي قال إنها تستخدم العديد من الطرق والانفاق للتواصل فيما بينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق