مقالات

عبد اللطيف هميم: صلى مع صدام ولطم مع زعماء ما بعد 2003

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

يقول الإمام محمد عبده..العالم الديني الذي يعتبر من أهم دعاة النهضة الاسلامية وهو على فراش المووت (لست أبالي أن يقال محمد ابلى..أم اكتظت عليه المآتم..ولكن دين أردت أصلاحه..أحاذر أن تقضي عليه العمائم).
_ماهي قصة ديوان الوقف السني وحكايات شيوخ البزنس وتجار الدين وفقهاء السلطان الذين يسمون أنفسهم رجال الدين السنة؟!

أحمد عبد الغفور السامرائي..رجل الدين السمسار وباللهجة العراقية

(دلال أراضي وعمارات).. سررق أموال ديوان الوقف..التي كانت بالمليارات واستولى على مساحات واسعة من الأراضي المخصصة للديوان عندما كان رئيس الوقف!!

عبد اللطيف هميم..مولانا الدجال والشيخ القديس الذي تجس(س على النساء في الوقف السني في نصب الكاميرات في حماامات الموظفات!!

قد يحتاج شيخنا وإمامنا رئيس ديون الوقف الجديد.. 3 بييرة مع سماع انت عمري لأم كلثوم.. وبهذه الفضاائح يكون ديوان الوقف السني قد أصبح المركز الثقافي والاجتماعي لأهل السنة والجماعة!!

_سبحان الله ولا آله إلا الله..ماهذه الأسماء العظيمة..عبد الغفور..عبد اللطيف..عندما نسمع بهذه الأسماء التي تمثل جوهر عبادة الله..تشعر وأنك أمام رجال دين أصحاب كرامات..لا بل إنهم أقل درجة من منزلة الأنبياء..ولكن في الحقيقة..عبد وعبد ..عباد السلطان والأموال وليس لهم اية علاقة بعبادة الرحمن!!

لاأعلم من أين أبدأ معك أيها الهميم البهلوان..ببغاء والنعم منك.. الذي كانت ومازالت صفة التملق هي الميزة التي اشتهرت بها من أيام الثمانينات والتسعينات إلى يومنا، عندما كنت تصررخ في قضاء الكرخ بحب صدام حسين يسمع صوتك اهل الرصافة!! هل ترغب أن أبدأ معك بأيمانك الكااذب بمبادئ حزب البعث ومديحك بقيادته؟! .

اليوم انت تعيش بنفس سلاح التملق الذي استخدمته كوسيلة للتسلق الوظيفي وجني أموال السحت الحراام والاستيلاء على العقود والصفقات كي تعيش حياة

الترف والبذذخ.. والملايين من أهلك وناسك يعانون الأمرين مهجورون في العراء يفترشون الأرصفة العمارات وينامون في الخيم الحقيرة بعد أن سررق أموالهم صديقك ورفيقك في النضال من أجل أهل السنة المتخاذل صالح المطلك.

ماذا بعد أن هربت من الحق والتحقت بالباطل..واستخدمت الدين الإسلامي الذي هو براء منك ومن امثالك كوسيلة للوصول إلى أهدافك ؟!

حققت حلمك المنقوص بالرئاسة الدينية..لقد ركعت متوسلا لزعماء ما بعد ٢٠٠٣ طالبا منهم الرضا والقبول.

في الحقيقة لاداعي للخجل ويجب علينا مصارحتكم انت ومن معك من قروود العمائم السنية الذين لبسوا جلابيب الباطل وتميزوا بالفسااد وصناعة الأصنام والسجود لها..منافقون في صلاتكم..كذاابون في دعائكم..لاتعرفون دين غير المذلة..بعد أن أصبحت لديكم كعبة جديدة ..

أين الأموال الهائلة التي حصلت عليها من ميزانية العراق ومن مساعدات دول الخليج؟

أخيرا: صدقني أيها ..لم ولن تتمكن من الإجابة على أية سؤال..لأنك ومن معك من رجال الدين الفااسدين..استخدمتم الدين الإسلامي بأبشع الطرق لتحقيق اهدافكم الرخيصة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق