سياسية

هام بالتفاصيل جدل كبير جدا بسبب اغنية كردية ( استاذة جامعية ) والموقف صعب

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكدت اليوم أستاذة القانون بجامعة صلاح الدين في إقليم كردستان، سولاف كاكائي، الاثنين، ان ما صرح به رجل الدين هلو حمه رشيد بحق المطربة ماريا هورامي، يصب في خانة التشهيير والإسااءة بسمعتها وهي مخالفة يعاقب عليها وفق قانون  العراقي رقم ١١١ لعام ١٩٦٩ المعدل.
ا
وقالت كاكائي في حديث  صحفي تابعته اليوم الثامن  انه “مع الأسف، كثير ما يتم الإسااءة إلى سمعة المرأة الكردية في إقليم كردستان وتصبح حديث وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة اللاتي تمتهن الفن او الإعلام او الناشطات في مجال حقوق المرأة على الرغم مما يزخر به الاقليم من تعايش بين الأديان والمذاهب والقوميات ولمسنا ذلك في العام الماضي بسبب تهججم بعض رجال الدين على فعاليات اسبوع مناهضة العننف ضد المرأة”.

اقرا المزيد  هام علاوي: العراق في خط" ر.. ويجب تجاوز ثلاث مراحل لـ “إنقاذه

وأضافت أن ” التشهيير  في قضية رجل الدين بحق المطربة هورامي تطال حتى المشاركين في الفيديو كليب الذين ظهروا بصورة عفوية ودون تجارب أداء او حتى اخذ موافقتهم ويتبين من المشاهد ملامح الفرح والغبطة في وجوههم من هنا، فإنه يحق لكل واحد منهم رفع دعوى قضائية ضد رجل الدين لاسااءته لهم واتهامه لهم بالفسسق  ، لأنه اتهم تصرف المطربة بـ(الدعااارة)..  ؟ في شارع عام؟ حيث يتواجد الناس”.

وأشارت الى أنه “بصدد دفاع البعض عن رجل الدين السلففي متمسكا بدستورية حرية التعبير، أود أن أقيم هذه المقارنة بين حرية التعبير المصونة دستوريا  والتشهيير: ينص دستور جمهورية العراق النافذ لسنة 2005 في المادة (38) منه على مايلي (تكفل الدولة بما لا يخل بالنظام العام والأداب أولاً : حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل، ثانياً: حرية الصحافة والطباعة والاعلان والاعلام والنشر). مع ضرورة التنويه الى ان القانون لا يسمح التعرض لحياة الناس الخاصة إلا بالقدر الضروري الذي يحقق المصلحة العامة وان الديمقراطية لاتعني التشهير ولذلك يجب ان يكون النقد هو نقد هادف وبناء بقصد عرض الحقيقة، لان خلاف ذلك يعد تشهيراً وان التشهيير  يعاقب عليها القانون لكونه يمس حرية وكرامة وحرمة الانسان”.

اقرا المزيد  التايمز العراق على حاافة الهااوية

وكان رجل الدين السلفي هلو حمه رشيد قد وصف المطربة الكردية ماريا هورامي التي صورت أغنيتها وسط جموع المواطنين في شارع سالم بمنطقة صهولكه وسط مدينة السليمانية، بأنها “بائععة هوى” والناس الذين ظهروا في الأغنية يرقصون “كالقرردة”، بحسب وصفه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق