سياسية

بالتفاصيل عناصر “مسييئة” بمكتب عبد المهدي قد تسبب في تدهور كبير في كركوك

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

حذذر اليوم رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي، من تدهور الوضع الأمني في محافظة كركوك، فيما أشار الى أن عناصر وصفها بالمسييئة بمكتب رئيس مجلس الوزراء هي السبب.

وقال الصالحي، في بيان تلقت اليوم الثامن نسخة منه، “سبق وان نبهنا كل الحكومات المتعاقبة بعدم التفريط بالملف الامني في كركوك، وناسف لقيام بعض العناصر من داخل مكتب رئيس الوزراء عبر لجنة التوازن القومي للمناصب الامنية في قيادة شرطة كركوك دون الاتفاق المعمول لخصوصية كركوك بالتفاهم مع ممثلي مكونات كركوك وذلك بإسناد المناصب الى الفوضوييين والخارجين عن القانون واصحاب الفسساد المالي وابعاد الضباط التركمان المعروفين بولائهم الوطني ونزاهتهم طيلة ١٥ عشر عاما من ادارتهم الملف الأمني”.

اقرا المزيد  عاجل اول تصريح لخلف بعد ما حدث في الخلاني

وكشف الصالحي، أن “القائمة التي صدرت قبل العيد بيوم واحد لا يتحملها وزير الداخلية الحالي وانما اللجنة السابقة في وكالة شؤون الشرطة التي بقيت تحت ضغوطات الكتل المتنفذة”، محملاً “رئيس الوزراء مسؤولية اي تدهور امني، وذلك لعدم ابعاده هؤلاء العناصر المسيييئة من داخل مكتبه بحق التركمان واهالي كركوك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق