سياسية

هام تركيا منزعجة جدا من بارزاني لسبب يتعلق ببغداد.. سيقصي المقربين من نيجيرفان

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم مصدر سياسي مطلع، الأحد، 04 آب، 2019، عن انزعاج السلطات التركية من قرارات لرئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني تخص شخصيات كردية مقربة من انقرة.

وقال المصدر إن “سياسة رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني، باتت تختلف عن سياسة سلفه نيجيرفان بارزاني، التي كانت تتسم بالقرب من تركيا وخاصة في القضايا النفطية والمالية”.

وقال ، أن “تركيا منزعجة من هذا الأمر وبدأت تشعر بأن بارزاني يريد تقليل نفوذها”، مشيراً إلى أن “مقربين من بارزاني يؤكدون دائما انه يرى الحل في بغداد ويجب تقوية وتمتين العلاقات مع الحكومة الاتحادية، ويرى ايضاً أن تركيا لن تكون حليفا يريد الخير للاقليم ابدا”.

وأشار الى، أن “بارزاني بدأ سلسلة تغييرات بعدد من المناصب الادارية، ستشمل المسؤولين عن ملف النفط والحدود والمطارات في السعي لعملية إصلاح شاملة تشمل المقربين من رئيس الاقليم الحالي نيجيرفان بارزاني والذين لديهم صلة او علاقة بتركيا”.

وزار رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، الثلاثاء (16 تموز 2019)، العاصمة بغداد على رأس وفد كردي حكومي رفيع، وتم بحث الملفات العالقة بين بغداد واربيل، خلال اجتماعات منفصلة مع رؤساء الجمهورية برهم صالح، الوزراء عادل عبد المهدي، مجلس النواب محمد الحلبوسي.

اقرا المزيد  مصادر برهم صالح لن يرشح الاسماء المسربة وقيادي في القانون يعلنا بصراحه هؤلاء هم مرشحينا

وكان مصدر كردي مطلع، أكد السبت (27 تموز 2019)، ان رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، رفض منح آشتي هورامي وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم مجدداً الا ان ضغوطاً تركية جعلته يمنحه منصباً محدد الصلاحيات.

وقال المصدر ، إن “مسرور بارزاني كان يريد ابعاد هورامي عن جميع المناصب الحكومية وهذا كان واضحا من خلال رفع اسمه من جميع الترشيحات الوزارية وعدم التجديد له لمنصب وزير الثرووات الطبيعية بسبب تهم الفساد الموجهة ضده”.

وأضاف ان “الضغوط التي مارستها تركيا ورئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني، على مسرور بارزاني، أجبرت الأخير على تعيين هورامي مساعدا له، وذلك بحكم دراية هورامي بالملف النفطي وحجم التبادل مع تركيا ومعرفته بجميع الايرادات التي كانت تدخل في حساب نيجيرفان بارزاني نتيجة بيع النفط لتركيا”.

اقرا المزيد  بالتفاصيل محمد توفيق علاوي يتعرض لهــ.جمة ممنهجة تهدف للتشكيك بولائه

وأشار الى ان “الملف النفطي ما يزال محصورا بيد مسرور بارزاني حصرا”، مؤكداً أن “هورامي لا يمتلك صلاحية التوقيع على العقود مع الشركات او تسليم ايرادات او ما شاكل ذلك، حيث تنحصر أغلب صلاحياته في الامور الاستشارية”.

وتابع ان “رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور بارزاني لا يثق بهورامي وجميع الفريق العامل مع نيجيرفان بارزاني لذلك بدأ بسلسة من التغييرات في مناصب المستشارين ومدراء المكاتب وغيرهم”.

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني قد أصدر امراً بتعيين اشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية السابق في الاقليم بمنصب رفيع.

وجاء في الأمر الذي أصدره بارزاني، أنه “تقرر تعيين (عبدالله عبدالرحمن عبدالله) وشهرته (آشتي هورامي) بتولي منصب مساعد رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق