منوعات

أغرب15 اكتشاف مذهل علي سطح الارض لم تسمع عنها من قبل …إحداها سمكة العفريت..

إنّ كوكَب الأرض، كوكب يعج حقاً بالغرائب، فمن الكائنات الحيّة الدقيقة التي تعيش في المستنقعات وتستطيع النجاة في ظروف الفضاء الخارجيّ، إلى الأجسام الداكنة التي لا تستطيعُ رؤية شيءٍ منها. اخترنا لكم خمسة عشر شيئًا غريبًا على الأرض، ربما لم تسمع عنهم من قبل
أولا:
سمكة تنين البحر الأزرق:

التي تبدوا كأنها من الفضاء، هي إحدى أنواع بزاة البحر وتسمى أيضاً باسم ملاك الأزرق، يعتبر هذا الكائن جميلا بقدر ندرته حيث يمكن ايجاده فقط في سواحل جنوب أفريقيا وأستراليا يتغذى ملاك الأزرق على كائنات البحر الضارة مثل قنديل رجل الحرب البرتغالي فيقوم بجمع الضرر من ضحيته الأولى ويخزنه ثم يستخدمه لاحقاً ليلقي حتف ضحيته المستقبلية.

ثانياُ:
أشجارٌ أوكالبتوس:

التي تمتلك لحاء ملوناً بألوان قوس قزح هناك نوعاً من الكينا يُسمّى بـ”Eucalyptus Deglupta”وينمو في إندونيسيا، غينيا الجديدة والفلبين. يتميّز هذا النوع بلحائه ذي الألوان المتعدّدة، ويتضمّن: الأزرقَ الفاتح، والأرجواني، والأخضر، والكستنائي.

هذه الألوان غير الاعتيادية تنتج بسبب تساقُط لحاء الشّجرة -بحسب حديقة ميسوري النباتية عندما يتقشّر لحاء الشجرة، تظهر الطبقة الداخلية من اللحاء، هذه الطبقة تنضج ببطء لتتحوّل إلى ألوانٍ

ثالثاً:
منطقة دانكيل في إثيوبيا:

التي تبدو كسطح كوكبٍ فضائيّ، وهي المنطقة الأكثر غرابة في المنظر على وجه الأرض، ويُمكننا تسميتها بالبقعة السّريالية علم فوق الواقع، تحتوي على أحواضٍ بركانية، وينابيع ساخنة بلون النّيون، ورقائق ملحٍ برّاقة. كما تحتوي المنطقة على حقول غازاتٍ سامّة، والعديد من الأحواض الحمضيّة.

رابعاً:
بحيرات وأنهار تحت المحيطات:

تُعرف أيضًا باسم بحيرات الماء المالح، وهي بحيرات تمتلك ملوحة أعلى من ملحيّة ماء البحر أو المحيط، مما يجعلها تبدو كبحيرةٍ داخل بحيرة. وتمتلك كثافةً ملحية أعلى من كثافة الماء المحيط بها، وهو الأمر المُسبب لانفصالها عن ماء البحر.

تتميّز هذه البحيرات بامتلاكها لأمواجٍ خاصة بها، تسير عكس الشاطئ، حتّى الغوّاصات بإمكانها العوم على سطح هذه البِرَك عند ارتقائها إلى سطح المحيط.

وللأسف، تحتوي هذه البحيرات على كميّة كبيرة من الميثان السام، وكبريتيد الهيدروجين، مما يجعل السباحة فيها مفارقة الحياة للإنسان.

 

خامساً:
مادة الفانتابلاك:

الأكثر حلكة على كوكب الأرض،يُمكن تعريف مادة “فانتابلاكبأنّها مادة تتكون من جزيئاتٍ متناهية الصّغر بتقنية النّانو، وهي المادة الأكثر حلكةً على كوكب الأرض. تمّ تطويرها في المملكة المتحدة في مختبرات سيري لتقنيّات النانو، وهي عبارة عن مجموعة من أنابيب الكربون المرتبة بشكلٍ عموديّ تمتصُّ مادة الفانتابلاك ما نسبته 99.98% من الضوء الساقط عليها؛ بمعنى آخر لا تستطيع عين الإنسان رؤية أيّ شيءٍ منعكسٍ على سطح الفانتابلاك، مما يجعلها أقرب مثالٍ لوصف الثُّقب الأسود.

سادساً:
كاتدرائية تحت الأرض في كولومبيا:

تتكون بالكامل من الملح ، يوجد كنيسة رومانية كاثوليكية في كونديناماركا، كولومبيا تحت الأرض، تُسمّى بـ “كاتدرائيّة زيباكويرا” والتي تتكوّن بشكلٍ كامل من الملح. تمّ التنقيب عنها من منجم ملح عام 1954، وتوجد على عمق 180م تحت سطح الأرض.

تحتوي الكاتدرائيّة على صليبٍ كبير من الملح، وتَّتسع إلى ما يُقارب 10 آلاف إنسان، مع أنّها لم تمتلئ بالكامل من قبل.

سابعاً:
القرش العفريت:

أو الحفريات الحية، هو أحد الأنواع النادرة التي تعيش في أعماق البحار، ويُسمّى أحيانًا بالأحفورة الحيّة”. وهو على حدِّ علمنا آخِر نوعٍ من عائلة قروش الميتسوكورينداي.

يُعرف عن القرش العفريت فكّيهِ المُمتدَّيْن والظاهرين، المُمتلئين بأسنان تُشبه المسامير. يُمكن لهذا القرش تحديد التيار الكهربائي الناتج عن بعض الكائنات الأخرى، مما يدفعه لفتح فكّيه محاولًا التهام فريسته.

مِن الصّعب القول كم هو مرعبٌ مظهر القرش العفريت دون الحصول على صورٍ له وهو يُهاجم الفريسة. لكن يُمكننا القول أنّه كابوسٌ حقيقي.

ثامناً:
هلام هوائي يبدو كقطعة من السحاب:

هو مادة خفيفة الوزن، تُصنع من الهلام والغاز. تمّت تسميتها مسبقًا بـ “الدُّخان المتجمّد” أو “السّحابة الصلبة” بسبب مظهرها غير العادي.

ابتكر العلماء عددًا من الطّرق والوصفات لصنع أنواعٍ مختلفة من الهلام الهوائي، لكنّها تدخل بعمليّة تصنيعٍ مشابهة: حيث يتم خلط كيميائيّاتٍ معينة، ثمّ وضعها على هلامٍ رطب لوقتٍ مُعيّن، وأخيرًا امتصاص السائل من المحلول. النتيجة هي مادة ذات كثافةٍ قليلة جدًا، تصل إلى 99% منها هواء.

ولأنّ الهلام الهوائيّ مصنوع من الهواء بشكلٍ أساسيّ، والهواء هو عازلٌ جيّد للحرارة، فإنّ وضع طبقةٍ من الهلام الهوائيّ بين شُعلةٍ ووردة مثلاً سيحمي الوردة من التأثُّر بالحرارة.

تاسعا:
البزموت:

العنصر الكيميائي ذو السطح شديد الجمال قد نذكَّر عنصر البِزموت من المدرسة الثانويّة، لكن على الأرجح لم نعلَم أنّه يمتلك سطحًا مُلوّنً ومظهرًا شديد الجمال.

لدى سطح البِزموت طريقة “بناء الدرج” في النّمو؛ حيث تنمو الحواف الخارجية أسرع من الداخلية، بحسبِ مجلّةِ Live Science يُنتِج هذا النمط في النمّو بناءً بلوريًا يبدو وكأنّه مربعات قوس قزحٍ متشابكة.

عاشراً :
بركان في إندونيسيا يخرج حمم بركانية بلون أزرق فاتح:

يُعتبر بركان إيجن في إندونيسيا بركانًا مَميّزًا، بسبب قدرته على إنتاج حممًا بركانية بلونٍ أزرق وبنفسجي نوعًا ما.

فعليًا، فإنّ ما يُنتجه إيجن ليس أزرقًا، وبحسب مجلّة Smithsonian، فإنّ هذه الألوان تنتج من احتواءِ البركان على كمّياتٍ عالية من غازٍ كبريتيّ والذي يتداخل مع الحمم. وعندما يحترق الغاز، يُنتِجُ لونًا كالموجود في الصورة.

حادي عشر:
مخطوطة فوينيتش:

كتاب غريب بلغة غير قابلة للترجمة، مخطوطَةُ فوينيتش كُتبت في القرون الوسطى، تتكوّن من 240 صفحة مكتوبةٍ بلغةٍ غير معروفة، حيَّرت الباحثين وفاكي الشيفرات لسنين طويلة.

يقدر العلماء أنّ المخطوطة كُتبت في فترة ما بين 1404-1438 ميلاد، برسومٍ وتوضيحاتٍ غير مفهومة ومبهمة، تصِفُ كل شيء من نباتاتٍ غير عاديّة، إلى نساءٍ بطونٍ متورّمة تستحم في مسابح خضراء.

باءت جميع محاولات فكّ الرموز والرسوم بالفشل. إلى أن أعلن فريق باحثين كنديّ استطاعتَه فكّ بعض الشيفرات الموجودة في المخطوطة باستخدام الذكاء الاصطناعي. ثمّ أعلن الفريق عن حاجتهم لتنقيح المخطوطة مِن قِبَل العلماء.

 

ثانية عشر:
بقعة نيمو:

المكان الأكثر صعوبة للوصول في العالم، تُعتَبرُ بقعة نيمو أبعد نقطةٍ عن الأرض، وتُسمّى بـ “نقطة اللاوصول في المحيط”، توجد هذه المنطقة في مثلثٍ محصورٍ بين جزيرة دوسي، وموتو نوى، وجزيرة ماهر قرب قارة أنتاركتيكا.

ولتقريب الأمر إلى الذهن، فإنّ أقرب بشرٍ لهذه النقطة هم روّاد الفضاء في محطّة الفضاء الدوليّة التي تبعد عنها حوالي 415 كيلومترًا، بينما تبعد أقرب نقطةٍ في الأرض عن نيمو حوالي 1225 كيلومترًا.

ثالث عشر:
الفطر العملاق:

أضخم شيء يعيش على الأرض، يوجد كائنات ضخمة مثل: الحيتان، أشجار الخشب الأحمر، والفيلة، لكنّها ليست العضويّات الحيّة الأضخم على وجه الأرض. عندما ننظر إلى الأكبر من ناحية الحجم فإنّ فطر أرميلاريايحتّل المركز الأول.

يُسمّى بالفطر العملاق، يمتد على مساحة ما يُقارب 2385 فدّانًا مِن غابة مالهور الوطنية في ولاية أوريغون في الولايات المتحدة. حتى يستطيع العلماء المُكتشفين للفطر تحديد إذا ما كان يمتد على كل المساحة، أخذوا عيّناتٍ من الحمض النووي الصّبغيوفحصوها، يؤكّد العلماء أنّ هذا الفطر العملاق بدأ بالنّمو قبل فترة ما بين 2400 – 8650 عام.

رابع عشر:
تراديجريدس:

بطيء الخطى، كائن دقيق بإمكانه النجاة في الفضاء الخارجي اسمه “تراديجريدس” وترجمته بطيءُ الخُطى، ويُسمى عادةً بـ “دُبّ الماء” أو “خنزير الطّحالب”، وهي كائنات دقيقة تستطيع النجاة في أيّ مكانٍ تقريبًا.

تُفضِّل هذه الكائنات الأماكن الرطبة مثل الطحالب والطين، وبحسب مجلةSmithsonian، تستطيع هذه الكائنات النجاة في بيئةٍ تقلّ حرارتها عن 200 درجة سلسيوس تحت الصفر، وتزيد حرارتها عن 149 درجة سلسيوس.

وجد العلماء أنّ هذا الكائن يستطيع النجاة من الإشعاع، السوائل المغليّة، وضغطٍ يُقدَّرُ بستةِ أضعاف ضغطِ أعمق نُقطةٍ في المحيط، بل وحتّى ضغط الفراغ في الفضاء.

خامساً عشر:
كهف في المكسيك ملئ بالبلورات البيضاء:

يُعرَف باسم كهف البلور، يحتوي على قطع بلورية جبسيّة متقاطعة حيَّرت المُستكشفين.

تم اكتشافه عام 2000 مِن قِبَل عُمّال المناجم في نايكا، ولاية تشيهواهوا المكسيكية، فقاموا بتفريغه من المياه ليكتشفوا الأشكال البلورية الظاهرة في الصورة.

لم يستطِع العلماء في بداية الأمر تحديد عمرها باستخدام الطُّرق التقليدية، وذلك بسبب شدّة نقائها. ثُمّ اكتشفوا وجود عيّنة بكتيرية على إحداها يُقدّرُ عمرها بـ 50 ألف عام.

على الرّغم من جمال ونُدرة هذا الكهف، إلّا أنّ الشركة المسؤولة عن منطقتهسمحت بإعادة المياه إليه وغمره عامِ 2017

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق