سياسية

الفتح يفتح النار على العبادي بعد ان كشف حقيقتهم هذا ما حصل

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

علق اليوم  النائب عن تحالف الفتح، حسين اليساري،  ، على تصريح رئيس مجلس الوزراء السابق زعيم تحالف النصر حيدر العبادي، التي اتهم فيها سياسيين باستغلال عنوان الحشد الشعبي والجهاد لاغراض سياسية.

حيث كشف اليساري في تصريح صحفي له اليوم تابعته اليوم الثامن ، إن “رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي جاء برؤية تطابق موقفه ودافعه الاساس للحصول على ولاية ثانية بعد ان دمج تضضحيات الحشد الشعبي مع طموحاته السياسية”.

وأبدى اليساري استغرابه من عدم تصريح العبادي بهذه المعلومات بعد خروجه من رئاسة الوزراء قائلاً: “اذا كان العبادي يمتلك هذه المعلومات وهذا الطرح وبهذه القوة فما الذي منعه من اعلانها سابقاً عندما كان على راس السلطة لمنع اية تجاوزات من الجهات التابعة للحشد الشعبي ؟”.

وقال أنه “اذا كان زعيم ائتلاف النصر يعرف اسماء هؤلاء السياسيين فاليصرح عنها ويكون شجاعاً ولو مرة في حياتك ويعلنها صراحة للشعب”.

وكشف ايضا الى أن “العبادي كان رئيس الوزراء لاربع سنوات وكان مهيئاً لرئاسة جديدة لاربع سنوات أخرى وكتلته تشهد حالياً انسحابات وقد يكون تصريحه انسجاماً مع ضغوطات من جهات تدعمها اميركا”،

وقال إلى أن “ليس من الصحيح ان اختلفت مصالحنا مع جهة معينة ان نقوم باختلاق الاعذار والحجج”.وكان العبادي ذكر الاربعاء 13 آذار 2019، أن الحشد الشعبي ثروة ينبغي ان نعمل على ابعادها عن الجهات السياسية.وذكر العبادي في لقاء متلفز ، أن “جهات سياسية استغلت اسم الحشد الشعبي  لأغراض سياسية”،

كاشفا أن “هذا الاستغلال خيانة للمقاتلين ولمفهوم الجهاد”.واضاف، ان “بعض السياسيين اصبحوا تجار  ، واعتمدوا اسم الحشد من أجل الحصول على مكاسب كبيرة”،

مبينا أن “هؤلاء كانت امامهم فرصة للاستيلاء على المال العام خلال عمليات التحرير”.ولفت الى أن “هنالك جهات داخل الحشد الشعبي، بعضها جهات سياسية تم زيادة عدد منتسبيه من اجل الحصول على اكبر قدر من الاموال”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق