سياسية

الجعفري وحيدا في لندن.. الكل تخلى عنه ناكري الجميل .. هكذا يعيش هذه الايام

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

يعيش هذه الايام ابراهيم الاشيقر الملقب بالاسم الحركي الجعفري ، وزير الخارجية العراقي السابق أحدى اتعس الحقب الزمنية في حياته ، حيث يمكث منذ اكثر من ثلاثة أسابيع في لندن التي يقيم فيها أصلاً ،

متردداً على الاطباء يتابع حالته الصحية المتدهورة منذ فترة ليست قصيرة ، فيما يبدو وحيداً لايمر ذكره على لسان احد في بغداد التي غادرها وغصّة الهزيمة في حلقه .

الجعفري لايشكو المرض فحسب برغم من انّ وجهه مثل ليمونة لمن يراه في لندن اليوم ، لكنه يشكو ما يطلق عليه امام خاصته النادرة في احدى حسينيات لندن من نكران الجميل للرفاق الذين يكادون ينسونه بعد ايام من تنصيب وزير خارجية جديد ، وهو الذي يقول اينما حلّ انه عيًن اربعمائة من المعارف والاصدقاء في مناصب دبلوماسية وادارية ومالية وحقوقية في الوزارة التي ترأسها اربع سنوات خلفاً لهوشيار زيباري .

اقرا المزيد  منخفض جوي يضرب العراق ومخااوف من سيول

كذلك يسرّ الجعفري بحرقة وألم لصديقه القديم الذي سبق أن تنكّر له طويلاً حين وصل للسلطة في بغداد وسخّف نصائحه ،قبل ان يعود اليوم لوصل ما نقطع بينهما ، فيقول انه بات مقلاً جداً في التجوال في اسواق وشوارع لندن ،لاسيما بعد ان تعرض لاحراج من عراقيين في لندن .

ويستمر الجعفري بالشكو لصديقة ورفيق رحلته ، فيقول انه أخطأ في حق كثير من رفاق الدرب الذين رفضوا في الخارج الالتحاق ببغداد بعد احتلال الجيش الامريكي العراق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق