سياسية

هذا هذا ما دار بين عادل عبد المهدي وجواد ظريف اهم النقاط

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

بحث اليوم رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي،، العلاقات الثنائية بين كل من العراق وحلف الناتو من جهة والعراق والجمهورية الاسلامية الايرانية من جهة اخرى.

جاء ذلك خلال لقاءين منفصلين اجراهما عبدالمهدي اليوم 13 كانون الثاني 2019 مع مساعد الامين العام للعمليات في حلف الناتو جون مينزا ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كل على حدة، حسب بيان لمكتبه.

وكشف البيان أن عبد المهدي وخلال استقباله مساعد الامين العام للعمليات في حلف الناتو جون مينزا والوفد المرافق له، أكد على اهمية الدعم الذي قدمته دول حلف الناتو للعراق ووقوفها معه لتجاوز التحديات “الارهابية” الامنية.

وقال ، عبد المهدي أن القوات العراقية اكتسبت مهارة عالية من تجربة الحرب ضد الارهاب ودحر “عصابات” داعش، واصبحت اكثر قدرة على حماية البلاد وبسط الامن الداخلي، مشيرا الى الدعم الذي قدمته دول حلف الناتو للعراق ووقوفها معه لتجاوز التحديات “الارهابية” الامنية.

واكد رئيس الوزراء الى تعزيز العلاقات مع بعثة ودول الناتو بما يعزز امكانات القوات العراقية في مجالات التسليح والتدريب .

وبحث الطرفان طبيعة القوات والدول المشاركة فيها واعدادها وان تكون مساعدة للعراق ومتوازنة مع ظروفه المحلية والاقليمية.

من جهته اعرب مساعد امين عام الناتو ان مهام الناتو في العراق تركز على تدريب القوات العراقية واعداد مدربين عراقيين يلبي حاجة العراق في هذا المجال، مؤكدا استعداد الحلف لتوفير متطلبات القوات العراقية وتعزيز الشراكة.

من جانب آخر استقبل عبدالمهدي، وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اليوم في بغداد، مؤكدا أن ” سياسة العراق مبنية على اقامة افضل العلاقات مع جيرانه كافة، ويتطلع لمستقبل افضل للعلاقات الثنائية مع ايران”.

وذكر بيان صادر عن مكتبه أن عبدالمهدي أعرب عن ارتياحه للمباحثات التي اجراها رئيس الجمهورية في طهران وأمله في ان تؤدي الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين الى تعزيز العلاقات الثنائية .

من جهته اكد ظريف وقوف بلاده الى جانب العراق وحكومته وتعزيز نظامه السياسي والديمقراطي والسعي لتوسيع العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، حسب البيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق