سياسية

لاول مره أسرار تكشف كيف ودع صدام حراسه؟.. وهذه رسالته الأخيرة

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف الضابط الأمريكي، ويل باردنويربر، في كتاب له، كواليس ما جرى بين الرئيس النظام السابق صدام حسين، والحراس المسؤولين عن تأمينه، داخل السجن في العراق .

وجاء في تفاصيل كتاب الضابط الأمريكي عن حياة صدام حسين، أن الوحدة 515 التابعة للشرطة العسكرية الأمريكية في العراق كانت المسؤولة عن تأمين وحراسة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين ، وأطلق عناصر الحماية على أنفسهم مجموعة “سوبر 12” وكانت مهمتهم السهر على راحته فقط ، إذ كانت الولايات المتحدة حريصة بشدة على الحفاظ على حياة صدام حسين وضمان محاكمته بشكل صحيح ، لأن ذلك سيظهرها حريصة على تطبيق العدالة وليس الانتقام، حسبما نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”.

وكشف الضابط أن “الوحدة كانت مسؤولة أيضا عن نقل سجينها من معتقله بقصره على ضفاف نهر دجلة، إلى مقر محاكمته، وإرجاعه مرة أخرى إلى زنزانته المتواضعة، برغم عدم تلقيهم التدريبات الكافية للتعامل مع سجين كان رئيسا سابقا للعراق “.

اقرا المزيد  نائب عن العصائب من شاركوا بحادثة الوثبة يحملون اجهزة لاسلكية.. لا بديل عن فرض القانون

ومع مرور الأيام، نشأت ألفة وصداقة خاصة بين السجين وحراسه الأمريكيين، فقد كان صدام حسين يتجاذب أطراف الحديث مع عناصر الحماية، ويحرص على سؤالهم عن حياتهم الخاصة وأفراد أسرتهم، لدرجة أنه كتب قصيدة لزوجة أحدهم، بحسب ما جاء في الكتاب الذي وثق تلك الفترة وتلك العلاقة.

وكشف الضابط الأمريكي، إن صدام كان يستمتع كثيرا بالجلوس على كرسي صغير خارج الزنزانة وأمامه مائدة صغيرة عليها علم عراقي صغير، يكتب عليها، ويدخن السيجار الكوبي الفاخر، وأثناء ذلك كان يمازح الحراس، ويقول إنه يمارس الرياضة للقفز من على أسوار سجنه كالغزال، ويضحك على نكاتهم، ويبدي اهتماما بهم، ويستمع للراديو، وأغاني المطربة الأمريكية ماري بليج.

وكشف هذا الضابط ايضا أن صدام حسين حكى لحراسه عن كيف أحرق سيارات ابنه عدي الفارهة، بعد أن أطلق نجله النار على رواد أحد النوادي الليلية في بغداد، ، وهو ما أثار غضبه ونقل الحراس عنه قوله: “كنت غاضبا جدا أضرمت النار بكل سياراته”.

اقرا المزيد  بالتفاصيل حقوق الانسان النيابية تصدر بيانا توضيحيا بشأن الوثثبة

ونقل أحد الحراس شهادته عن صدام، كما جاء في الكتاب، قائلا: “كنت على قناعة بأنه لو استطاع أنصاره الوصول إليه من أجل تحريره، فلن يلحق بنا الأذى، فقد كنا على علاقة جيدة جدا معه”.

وأكد أن “صدام كان يذهب إلى مقر محاكمته ليس للدفاع عن نفسه، ولكن ليلقي الضوء على الإرث الذي تركه، وكأنه يوجه كلامه لمن سيأتي بعد ذلك ليكتب التاريخ، وكانت نتيجة المحاكمة شبه محسومة، والكل كان على يقين تقريبا بأنه يواجه مصيره ، لكن عندما كان يعود من جلسات المحاكمة كان يعود إلى شخصيته المعهودة، ويتصرف كأنه بمثابة جد للحراس”.

ويشير مؤلف الكتاب باردنوربر، إلى أن اللحظات الأقسى على الحراس، كانت في نهاية مهمتهم، وهم يسلمون صدام الذي جمعتهم به علاقة الود والصداقة، إلى مصيره المحتوم وهو النهاية ، مؤكدا أن الرئيس العراقي الأسبق عانق حراسه، قبل أن يسلموه للقائمين على تنفيذ حكم الإعدام، وأن الحراس لم يشاهدوا عملية التنفيد ، لكنهم شاهدوا الظلال وصرير فتح الباب الذي كان يقف عليه صدام، وسقوطه وطقطقة خلع رقبته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق