سياسية

وزير في حكومة صدام يكشف ان هوشيار زيباري سرق ارضه بالعند شاهد بالوثيقة

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشفت اليوم وثائق عن مراسلات جرت دارت وزير التجارة في عهد صدام حسين، محمد مهدي صالح ووزير الخارجية السابق هوشيار زيباري بشأن اخذ الأخير قطعة ارض كانت يملكها صالح قبل وضع الحجز عليه .

وبحسب الوثائق المنشورة سنة ٢٠١٥ فإن محمد مهدي طالب زيباري باستعادة قطعة أرض مملوكة له في مدينة الكاظمية، شمالي بغداد، وقال إن القطعة مُنحت “لمعاليكم” أي لزيباري، وهو ما حال دون إمكانية إمضاء عقد بيعها ولم يمضي على اي ورقة .

فيما رد زيباري على أن قطعة الأرض عائدة لوزارة المالية وليست لمحمد مهدي صالح .

وقال محمد مهدي، في الوثائق، إن القرار العراقي أصدر قرارًا ببراءته من التهم الموجهة إليه، وأن هذه القطعة هي الوحيدة له في العاصمة بغداد، وحصل عليها، بالقرعة التي جرت في حكم الرئيس الراحل صدام حسين .

لكن هوشيار رد عليه بأن تلك القطعة تعود إلى وزارة المالية حصرا وفق قرار مجلس الحكم المرقم 76، وأن ما حصل من بيع تلك القطعة هو مخالف لأحكام القانون، ولم يكن لنا أطماع في أموال الغير . فسجلها باسمه

وشغل زيباري منصب وزير الخارجية العراقي لفترة عقد من الزمن ثم تسنم منصب وزير المالية في حكومة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي قبل أن يتم سحب الثقة منه في مجلس النواب بتهم تتعلق بالفساد المالي في وزارته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق