سياسية

ايران تضع العراق كبش فداء امام عقوبات ترامب بواسطة تابعيها

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

نشر اليوم تقرير صحفي أنه بهدف كسر الحظر الأميركي المفروض على مصارفها وقطاعها النفطي، تراهن إيران على الدور العراقي في هذا الشأن، وهو ما سيجعل بغداد في مواجهة غضب أميركي كبير، خاصة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سبق أن هدد بمعاقبة أي جهة، أيا كانت، تعمل على مساعدة إيران في التهرب من العقوبات.

كما نشر في التقرير الذي نشر اليوم وجاء فيه “قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، السبت، خلال لقائه رئيس الجمهورية برهم صالح، إن حجم التجارة الثنائية بين إيران والعراق يمكن أن يرتفع إلى 20 مليار دولار سنويا من 12 مليار دولار في الوقت الحالي على الرغم من المخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لتجدد العقوبات الأميركية، حسب مانقلته صحيفة العرب.

هذا وقال مراقبون أن روحاني يبالغ جدا في توقعاته بشأن ازدهار العلاقة مع بغداد من وراء رغبة الولايات المتحدة، مشيرين إلى أن المسؤولين العراقيين سيعملون على عدم إثارة غضب ترامب وفريقه في البيت الأبيض، وأنهم قد يغمضون الأعين على التهريب والأنشطة الاقتصادية الموازية، لكن من الصعب أن تتولى الحكومة العراقية الجديدة قيادة تحدي العقوبات.

وابدى العراق قلقه من تلك العقوبات التي ستكون لها تبعات اقتصادية في حال الالتزام بها، كما لن تخلو من إشكالات سياسية نظرا للارتباطات القوية بين إيران والأحزاب الحاكمة في العراق، ولذلك سيعمل رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على الموازنة في إرضاء كل من واشنطن وطهران.

حيث لا تزال امريكا حليفا قويا للعراق، خصوصا بعد دعمها له في دحر تنظيم المتطرف من البلاد، كما أن لها المئات من الجنود والمستشارين المنتشرين في مناطق عدة من العراق.

حيث قال روحاني في اخر تصريحات له بثها التلفزيون الرسمي على الهواء “بفضل الجهود الثنائية يمكننا زيادة هذا الحجم (للتجارة الثنائية) إلى 20 مليار دولار في المستقبل القريب”.

حيث كشف مسؤولون عراقيون، الأسبوع الماضي، إن العراق اتفق مع إيران على مبادلة المواد الغذائية العراقية بإمدادات الطاقة والغاز الإيرانية.

ونفى مسؤولون في قطاع التجارة الإيراني أن يكون هناك أي برنامج لتبادل الغذاء مقابل الغاز مع اي جهة ، إذ أن إيران مصدر للغذاء إلى العراق.

ونقلت وكالة إيلنا للأنباء عن رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية يحيى آل إسحاق قوله “العكس صحيح، حيث أن إيران توفر المواد الغذائية كاملة للعراق… لقد صدرنا بأكثر من ستة مليارات دولار للعراق في الأشهر السبعة الماضية ويمكننا أن نستورد السلع مقابل هذا المبلغ لكن ليس المواد الغذائية”.

وقال متحدث باسم اتحاد لمصدري الغاز والبتروكيماويات الإيرانية إن العراق يريد أن يدفع ثمن واردات الغاز بالدينار ليس بالدولار وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق