سياسية

سبب قاهر يدفع حزب الدعوة لدفع الملايين فقط الحصول على هيئة النزاهة هل لحماية المالكي

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم النائب عن سائرون رياض دهش تمسك حزب الدعوة الاسلامية برئاسة هيأة النزاهة ورفضه التنازل عنها لأية جهة اخرى،

الى خشية الحزب من “استهداف قياداته” ابرزهم نوري المالكي عبر فتح ملفات الفساد في الحكومات السابقة.

وكشف دهش في حديث صحفي له اليوم تابعه اليوم الثامن ، إن “المرحلة الاولى المتمثلة بتشكيل الحكومة، لم تكتمل، بسبب وجود خلافات حول بعض اسماء المرشحين لتولي الحقائب المتبقية في كابينة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، لذا بدأت الانظار تتجه نحو توزيع الهيئات المستقلة”،

موضحا ان “اغلب القوى السياسية تسعى للحصول على هيأة النزاهة، وهناك صراع محتدم حولها”.

هذا واضاف دهاش ، أن “سبب الصراع على هذه الهيأة، هو الدور الكبير الذي ستلعبه الجهة التي تحصل عليها في متابعة ملفات الفساد الكبيرة”، لافتا الى ان “حزب الدعوة باعتباره الحزب الحاكم في الدورات السابقة، يرفض التنازل عن رئاسة الهيأة لصالح أي جهة أخرى، خشية فتح ملفات الفساد في الحكومات السابقة، أو استهداف قياداته”.

فيما اشار الى أن “لجنة النزاهة النيابية هي الاخرى محل صراع بين الاقطاب السياسية داخل البرلمان”، مؤكدا ان “عملية التفاوض بشأن رئاسة الهيأة واللجنة معقدة جدا وصعبة”.وكان مجلس النواب قد صوت، السبت (10 تشرين الثاني 2018)، على لجانه البرلمانية بعد تقلصيها الى 22 لجنة، فيما خول هيأة الرئاسة بمناقلة الاعضاء في اللجان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق