سياسية

الفتح يهدد بالانسحاب وعادل عبد المهدي يرضغ لسائرون

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

تطور جديد بعد الضغط الذي مارسه تحالف سائرون بقيادة مقتدى الصدر  على  عادل عبد المهدي أمام البرلمان بتهديده بالانسحاب وعدم التصويت على كابينته، وهو ما أدى إلى استبعاد مرشحي الداخلية   الفياض والتعليم قصي السهيل والثقافة حسن الربيعي بعدما اعترض اتحاد الأدباء، بحسب ما جرى الاتفاق عليه منتصف ليل الأربعاء الخميس في جلسات التشاور مع كتل السياسية داخل البرلمان.

وهي الصيغة التي دفعت تحالف الفتح  الذي يتزعمه هادي العامري  إلى التهديد بالانسحاب من التصويت على الحكومة؛ نتيجة رفع مرشحيها للداخلية والثقافة من قوائم الوزراء المرشحين.

وصوت البرلمان العراقي بعد منتصف ليل الأربعاء / الخميس على عدد من وزراء كابينة عادل عبد المهدي رئيس الوزراء المكلف، شمل التصويت الموافقة على كل من:

اقرا المزيد  مرتبة العراق من حيث الديمقراطية في ترتيب الدول

ثامر الغضبان وزيرا للنفط، فؤاد حسين للمالية، محمد علي الحكيم وزيرا للخارجية، علاء عبد الصاحب وزيرا للصحة، أحمد العبيدي وزيرا للشباب والرياضة، لؤي الخطيب وزيرا للكهرباء، عبد الله اللعيبي وزيرا للنقل، بنكين ريكاني للإعمار والإسكان، صالح الحسني للزراعة، باسم الربيعي وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية، محمد هاشم وزيرا للتجارة، جمال العادلي وزيرا للموارد المائية، عبد الله الجبوري وزيرا للصناعة ونعيم الربيعي وزيرا للاتصالات، وأخيرا أدى عادل عبد المهدي اليمين الدستورية كرئيس للوزراء لمدة 4 سنوات مقبلة.

وشهدت الجلسة مشادات ساخنة بين النواب، وانسحاب نواب التيار الصدري من الجلسة بشكل نهائي بعدما مرر النصاب المطلوب لمنح الثقة للحكومة، ثم رفعت الجلسة أخيرا على أن تنعقد في السادس من تشرين الثاني / نوفمبر 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق