سياسية

حيدر العبادي يزرع الغامآ بطريق عبد المهدي نتيجة التشبت بالقرارات الدستورية

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية 

اكدت تقارير اخباريه  اليوم السبت ٢٠-١٠-٢٠١٨،  ،  حيدر العبادي المنتهية ولايته  يقوم بزرع الغام بطريق  المكلف عادل عبدالمهدي في اعادة مشهد  بما فعله به المالكي قبل اربع سنوات، ويتمسك بدستورية قراراتة ويتعلل بسد المناصب الشاغره  لاعاقة  تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكر تقرير نشرته صحيفة العرب اليوم بتاريخ السبت ٢٠-١٠-٢٠١٨  بعد يوم واحد لاغير  من تحذير   عادل عبدالمهدي لحكومة حيدر العبادي المنتهية ولايته، من إبرام عقود وإجراء تغييرات وظيفية وهيكلية على نحو مخالف للقوانين النافذة، رد مكتب العبادي بتأكيده على أن الحكومة الحالية تمتلك كل الصلاحيات الدستورية لممارسة مهامها، في خطوة رأى فيها الكثير من المتابعين بأن العبادي يصر على تعيين بعض المقربين منه في أهم أجهزة ومفاصل الدولة قبل ان يترك المنصب و قبل تسليم مهام رئاسة الحكومة بصفة رسمية إلى عبدالمهدي”.

اقرا المزيد  هام مستـ.شفى الكفيل في بيان جديد

واضافت الصحيفة  ان  حيدر العبادي اعلن ان الحكومة الحالية برئاسة برهم صالح  تمتلك الصلاحيات الدستورية لممارسة مهامها وتنفيذ واجباتها ولديها سلطات دستورية لذلك، ويبين  أن الحكومة السابقه  مستمرة باستكمال وإنجاز المشاريع الاستثمارية والاتفاق على المشاريع الاقتصادية واختيار أشخاص أكفاء لتولي إدارة مفاصل الوزارات”.

 وتحولت حكومة  حيدر العبادي إلى حكومة لتصريف الأعمال في نهاية شهر ٩ حزيران  من العام الجاري، مع انتهاء الدورة التشريعية للبرلمان السابق.

وبخصوص  كل هذه التحذيرات  كشف  مكتب العبادي  ببيان له “انطلاقا من القاعدة الدستورية والغطاء القانوني فإن مجلس الوزراء  والوزارات  مستمرة بالقيام بدورها الذي وجدت من أجله في تنفيذ وادارة  الشؤون  الأمنية والاقتصادية والخدمية تبعا لما هو مخطط له  من قبل مجلس الوزراء سواء كان ذلك في مجال استكمال وإنجاز المشاريع الاستثمارية أو توفير الخدمات أو الاتفاق على المشاريع الاقتصادية

اقرا المزيد  عاجل فائق الشيخ يغرد

هذا وقد عين  العبادي الاسبوع الماضي المقرب منه  جبار اللعيبي، رئيسا لشركة النفط الوطنية، التي تم تاسيسها جديدا ، إضافة إلى منصبه وزيرا للنفط، وستتولى الشركة الجديدة إدارة الثروة النفطية في البلاد بشكل عام ، في حين ستتفرغ الوزارة لوضع الخطط والاستراتيجيات الخاصة بهذا القطاع.

ونقلت الصحيفة ايضا عن مراقبين ، حذروا   من مواصلة حكومة العبادي  من اتخاذ قرارات مصيرية أو هيكلية في مؤسسات الدولة، مطالبين  برهم صالح بإيقاف هذه القرارات عبر مراسيم الرئاسة التي تبطل أي إجراء غير دستوري.

وقال مراقب سياسي هناك  استقبالا سيئا لحكومة عبدالمهدي سيعكر صفو مزاج الطبقة السياسية الشيعية إلى أجل غير مسمى”.

وأضاف أن الثغرات التي تسعى حكومة  حيدر العبادي إلى سدها ستكون محل خلاف بسبب الشبهات التي تحوم حول دور الأشخاص الذين عينوا فيها وهم بالضرورة من معسكر العبادي،

اقرا المزيد  هذا هو موقف تحالف السيد مقتدى من برهم صالح

وخلص المراقب الى ان  نوري المالكي فعل نفس الشىء في السابق مع بالعبادي، وها هو الأخير يفعلها بخلفه، وهو ما يؤكد أن شبهات الفساد  في الدولة تستند إلى وقائع حقيقية، لا يزال أبطالها يديرون دفة الحكم مباشرة أو من وراء ستار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق