مقالات

إمبراطورية الشيخ عبد المهدي الكربلائي

((إمبراطورية الشيخ عبد المهدي الكربلائي))!!

بقلم الناشط المدني _علي المحمداوي

اليوم ك مواطن عراقي بسيط لم أجد جواب لكن ربما اجد جواب اليوم في هذا المقال، أقول لهم ما الذي فعلتموه في أموال العتبه في المجال الاقتصادي والإستثمار للبلد!! هنا اطرح سؤال أين السيد السيستاني من هذه الأفعال أين محمد رضا السيستاني؟!

فما هو المنصب أو الصفة التي يتمتع بها عبدي المهدي من جعل له هذه السلطة ألتي منحته تلك الامتيازات والتحركات، أليس مهمته يقود وكالة المرجعية وحتى منصب الأمانة العامة للعتبة تم منحه لشخص آخر كون عبدي المهدي اللص تجاوزا المدد القانونية في تولي هذا المنصب وبقي عنوان الكربلائي وكيل وخطيب جمعة فقط فلماذا نسمع الآن عنه هو (المتولي الشرعي) الذي يقود كل أمور كربلاء وكأن العتبة الحسينية والعباسية هي ملك له وقد ورثها عن أهله!

! أليس هذا خداع للشعب ولن أقول تحايل على القانون الحكومي والديني بل أساس الفساد القضاء العراقي المتستر على كل هذا وغيره من النهب والسلب، من سمح لك بصفقات وإقامة مشاريع باسم العتبة الحسينية وهي لا تمت للعتبة بأي صلة حيث اخذ يؤسس لنفسه إمبراطورية باسم الدين وباسم المرجعية مستشفى الكفيل وغيرها والناس في غفلة من أمرها ومن يقول إن هذا الأمر تتحول عائداته للعتبة وتصرف الأموال في الترميم فأقول له كم أنت ساذج بحيث ضحك عليك بهذا القول ألا تعلم إن عائدات الخاصة بالصندوق فقط يكفي أن تكون موازنة دولة اكبر من العراق فما بالك بالمشاريع الاستثمارية التابعة للعتبة أو بمعنى أدق التي سجلت باسم العتبة وهذه كلها يتصرف ويتحكم بها عبد المهدي الكربلائي وارباحها بينهم والشعب في أسوأ حال من الفقر والظلم متى تصحى أيها شعب إلا كفاكم جوع وموت وألم واضطهاد وقتل ونهب وسلب، أقول لكم القادم أسوأ بسبب سماسرة الدين……

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق